• ×

02:29 مساءً , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

اتهامات صادمة لسماعات الأذن اللاسلكية بالتسبب في سرطان الدماغ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سما طريف - التحرير : سماعة آبل AirPods وغيرها من سماعات الأذن اللاسلكية في قفص الاتهام وفقاً لعدد من الباحثين الذين يعتقدون أن هذه النوعية من الأجهزة غير آمنة وأنها تسبب الإصابة بالسرطان على حد قولهم. فما الحقيقة وراء تلك المزاعم

حيث قام أكثر من 250 باحث بتوقيع عريضة مقدمة إلى الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية WHO يعبرون فيها عن مخاوفهم بخصوص الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي يصدر عن سماعات Apple AirPods وغيرها من سماعات الأذن اللاسلكية المعتمدة على البلوتوث.

يقول جيري فيليبس أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة كولورادو الأمريكية وأحد الموقعين على العريضة أن وضع سماعات AirPods في الأذن يعرض أنسجة الدماغ لمستوى مرتفع من موجات الإشعاع الراديوية مما يؤثر على سلامة الحمض النووي DNA ووظائف الخلايا، وهي الخطوة المبدئية للإصابة بالأورام وخاصة تلك المتعلقة بأنسجة الدماغ والجهاز العصبي.

من الناحية النظرية يمكن أن تكون تلك المزاعم والادعاءات صحيحة لكن على أرض الواقع لا يوجد أدلة وشواهد عليها. هناك العديد من الأوراق والأبحاث العلمية المنشورة حول تأثير الموجات اللاسلكية المستخدمة في الأجهزة الإلكترونية على صحة الإنسان إلا أن نتائجها متضاربة للغاية ولم تصل بعد إلى نتيجة نهائية بناءً على أدلة واضحة.

لا يقتصر الأمر على سماعات Apple AirPods فقط ولم توجه العريضة الاتهامات لها وحدها بل لجميع الأجهزة والتقنيات اللاسلكية التي تعتمد في عملها على البلوتوث والوايفاي وخصوصاً سماعات الأذن. وإن تصدرت سماعات آبل العناوين فهذا لأنها الأشهر والأكثر مبيعاً.

منظمة الصحة العالمية WHO وغيرها من المؤسسات الصحية العالمية درست بالفعل الآثار الجانبية للوايفاي والبلوتوث وغيرها من أنواع التقنيات اللاسلكية ولم تصل بعد إلى دليل قاطع يجزم بأن لها أضرار محتملة على صحة الإنسان.
 0  0  60
التعليقات ( 0 )