• ×

05:33 مساءً , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

الى أين نحن ذاهبون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الى أين نحن ذاهبون

لم نكن نعيش الحياة بتعقيداتها اليوم بل كنّا نعيش حياة بسيطة تكاد تخلو تماما من المنغصات التي ظهرت والتي تفننا نحن في إظهارها مع الثورة التقنية التي غزوناها وغزتنا فأصبحنا ملك لها لا ملوك عليها

كان الحب خاليا من الزيف وكانت الإخوة رباط من الصعب ان ينفك.
وكان الكرم الحقيقي فخرا لصاحبه وكان الابن بانيا لوالده واهله
وكانت الصداقة صدقا ليس هناك ماهو اصدق منه.
وكانت الام مدرسة لابنتها تعلمها الحشمة والاحترام وفنون الاهتمام بالمنزل.
وكان الجار مكمل لجاره ومجاريا له في الضراء قبل ضدها. كان يجمعنا النهار ويفرقنا غياب الشمس على أمل اللقاء غدا. ومنذ حلول عام 1990 وحتى اليوم انقلب الحال وأصبح ماقبله أعوام نتغنى بها ونتذكرمعها الاطلال اليوم أصبحنا نعيش على صفيح ساخن وكلما زاد الانفجار المعرفي زدنا شوقا لتلك الأيام الإخوة أصبحت اعباء. والحب اصبح دهاء. والكرم اصبح رياء. والابن اصبح عناء. والصدق اصبح شقاء. والام أصبحت حسراء. والاحترام اصبح غباء. والجار اصبح دماء. والنهار اصبح مساء.

نعم أيها الاحبة انقلب الوضع رأسا على عقب وبتنا نقاوم اَي دعوة للعودة الى الصواب بل اننا نسير الى عالم مجهول ولا نعلم هل وصلنا اليه أم مازال له بقيه.
أتكلم هنا وانا ابذل جهدا جبارا للمقاومة الا انني ربما اقتربت من مرحلة اليأس التحولات خطيرة والقادم مذهل وفق مايجري على المستوى الاجتماعي.
ربما يتفق معي قلة ومن المؤكد ان الكثير يختلفون مع ماذهبت اليه واسأل الله وحده ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه اما الباطل فهو باطل

والله من وراء القصد.


كتبه الأستاذ :
عريف بن حسيان الرويلي

 0  0  647
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:33 مساءً الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018.